الرئيسية / مقالات / “مؤتمر عاشوراء تضحية من أجل الإنسانية”: الإمام الحسين ليس لفئة معينة

“مؤتمر عاشوراء تضحية من أجل الإنسانية”: الإمام الحسين ليس لفئة معينة

image_pdfimage_print

Ashura2

“حوارات” – بيروت — دعا رئيس المجمع الثقافي الجعفري الشيخ محمد حسين الحاج، الى “إعادة تأهيل مجالس عاشوراء لإخراج المدسوسات منها، وعدم استغلالها مذهبيا، لأن عاشوراء ليست لفئة أو مذهب أو طائفة، وإنها للانسان والإنسانية”.

وقال:”من مظلومية الإمام الحسين ان نعتبره شخصية طائفية أو مذهبية أو دينية أو لفئة معينة”.

جاءت دعوة الحاج خلال افتتاحه مؤتمر “عاشوراء تضحية من أجل الإنسانية” عقده المجمع الثقافي الجعفري، في مطعم الساحة، في سياق برنامجه السنوي حول عاشوراء، وضمن سياق نشاطاته الشهرية المتنوعة. قدمت المؤتمر الزميلة زينب إسماعيل في حضور فاعليات دينية وثقافية وإعلامية وتربوية وسياسية، اضافة الى ممثلين عن الأحزاب، ومن بينها حزب الكتائب.

وشدد الحاج على طرح موضوع الإصلاح عند الامام الحسين و”عدم الركون الى الباطل، في ظروف تشبه في كثير من الوجوه أيامنا الحاضرة”. واعتبر “البكاء وإقامة العزاء واللطم والتطبير، وغيرها من مظاهر الإحياء ليست بالطريقة الوحيدة او الأحسن، بل هناك طرق متعددة للتعبير عن الفاجعة”.

وتمنى على “المرجعيات الدينية على المستوى الإسلامي في كل من النجف وقم والأزهر، وعلى روما، وعلى جميع الأقطاب الدينية التوحيدية ان تجهز مؤتمرا عالميا يدعو ويدرس الأسباب العلمية والفكرية والإنسانية لحركة الامام الحسين، وأبعادها وأسباب استمراريتها الى يومنا هذا”، لافتا الى أهمية “إعادة تأهيل مجالس عاشوراء لإخراج المدسوسات منها وعدم استغلالها مذهبيا”.
وقال: “ان عاشوراء ليست لفئة او مذهب او طائفة، انها للإنسان والإنسانية. من مظلومية الإمام الحسين ان نعتبره شخصية طائفية او مذهبية او دينية لفئة معينة”.

وقد تناول مؤتمر “عاشوراء تضحية من أجل الانسانية” عناوين عدة في جلساته كالفداء، والتضحية من منظورهما الإنساني والعالمي عند الإمام الحسين، حيث تحدث كل من رئيس القضاء الدرزي السابق الشيخ مرسل نصر، والأب الباحث نعمة صليبا، بمشاركة الإعلامي محمد شري. وقد شدد المنتدون على البعد العالمي للثورة الحسينية، اضافة الى “كون الحسين والمسيح عليهما السلام يشكلان رمزين عالميين للفداء في سبيل الإنسانية”.

وتناول المؤتمرون “كيفية إخرج ثورة الإمام الحسين من أبعادها المذهبية الى أبعادها الإنسانية”، من خلال بحثين لكل من الدكتورة مهى خيربك، ورئيس هيئة علماء لبنان الشيخ يوسف الغوش، اضافة الى كلمة للصحافية منى سكرية. وأكد الجميع “عدم حصرية الثورة بالشيعة، بل أهمية وضرورة اعتبار الإمام الحسين ثائرا لكل الأديان”.

واختتم المؤتمر بقصيدة شعرية عن الإمام الحسين للشاعر العراقي نزار النداوي.

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام

(Visited 39 times, 1 visits today)

عن حوارات

شاهد أيضاً

orient6

لاهوت ما بعد الحداثة … الإيمان حالة وجودية

لاهوت ما بعد الحداثة ... الإيمان حالة وجودية

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Kyplex Cloud Security Seal - Click for Verification