الرئيسية / علم الكلام الجديد / علم الكلام الجديد ووهم التأسيس

علم الكلام الجديد ووهم التأسيس

image_pdfimage_print
د. عبد الجبار الرفاعي
د. عبد الجبار الرفاعي

في نهاية القرن الثامن عشر الميلادي، حدث أول لقاء مباشر بين المسلمين في الشرق والاوروبيين لما غزا نابليون مصر سنة 1798م، وجلب معه المطبعة وبعض مقتنيات الحضارة الاوروبية الحديثة، فضلا عن مجموعة من الخبراء والاكاديميين، ثم تلا ذلك بعثُ محمد علي باشا لجماعة من الطلاب المصريين إلى فرنسا سنة 1826م، وكانت البعثة تضم في البداية اثنين وأربعين دارساً، ثم تكامل عددها فبلغ 114، بعد ان التحق بهم آخرون، فكانت أكبر بعثة دراسية توفدها مصر إلى أوروبا حينذاك. وقد لعب افرادها بعد تأهيلهم العلمي دوراً رائداً في بناء الدولة المصرية، غير ان الدور الاهم، هو الذي لعبه احد الافراد، والذي لم يكن اول الامر طالبا في البعثة.

وانما كان مرشداً أو إماماً دينياً للبعثة، وهو الشيخ رفاعة الطهطاوي، لكنه شرع بالدراسة فور وسوله، وتعلم اللغة الفرنسية، وكان يهدف إلى ترجمة العلوم إلى العربية، وبعد عودته إلى مصر سنة 1831م بادر رفاعة لترجمة الكثير من الكتب، وبموازاتها كتب رحلته وانطباعاته ووعيه للحضارة الغربية في كتابه الذائع الصيت «تخليص الابريز في تلخيص باريز» ومؤلفات غيرها.

لقد كان لترجمات الطهطاوي ومؤلفاته اثر حاسم في تدشين عهدج ديدللفكر في مصر وما حولها من البلاد العربية، وهو العهد الذي تعرف فيه المسلمون على شيء من معارف اوروبا وعلومها الجديدة. ومثلما حدث في مصر فقد سبق ذلك لقاء المسلمين الاتراك بالفكر الاوروبي، وقارنه في النصف الاول من القرن التاسع عشر تعرف المسلمين في شبه القارة الهندية على اوروبا وبعض معارفها. وتلاه اتصال الدولة القاجارية في إيران بأوروبا.

لقد اتسم تعرف النخبة من العالم الاسلامي على اوروبا انذاك بالإنبهار والذهول. فمثلاً كان سيد أحمد خان يدعو المسلمين في الهند للإنخراط في الحضارة الغربية، وبغية تحقيق ذلك اصدر مجلة «تهذيب الأخلاق» وهي مجلة تهتم بالتبشير بدعوته، كما انشأ مجمعاً علميا للترجمة والتأليف والنشر ومؤسسة تعليمية مهمة سنة 1875م هي «جامعة عليكره الإسلامية»، كذلك ألف عدة كتب، من اشهرها تفسيره للقرآن، الذي نحى فيه منحى تأويلياً واهتم فيه يالتلفيق بين مداليل القرآن والعلوم الغربية، فقدم في هدي هذا المنهج فهماً بديلاً لبعض العقائد، واقترح في كتابه «تبيان الكلام» نظرية جديدة اصطلح عليها بإنسانية الاديان، ورأى ان التوارة والانجيل غير محرفين.

لقد اشاعت أراءأحمد خان، ونظراته التأويلية للمفاهيم العقائدية، ودعوته للمذهب الطبيعي، عاصفة من الجدل والمناظرات، ايقظت التكفير الكلامي الساكن، واقحمت العقل الكلامي في فضاء مضطرب يموج بإشكالات واسئلة مختلفة، لم يألفها هذا العقل في متون الكلام الكلاسيكية، فانبرى للرد على آرائه السيد أكبر حسين الإله آبادي، والسيد حمال الدين الحسيني المعروف بالافغاني وغيرهما.

إن آراء أحمد خان وآراء مفكرين آخرين ظهروا في تركيا وإيران ومصر والمشرق العربي، عملت على تأجيج قلق عقائدي، مهد السبيل لبعث روح الكلام وإحياء هذا العلم فدبت الحياة من جديد في التفكير الكلامي، وبدأ وعي المتكلم يتحرر من الحواشي والشروح.

مفهوم تجديد علم الكلام

ماذا يعني مصطلح علم الكلام الجديد؟ ومن هو مجدد علم الكلام في هذا العصر؟ حتى هذه اللحظة مازال هناك نقاش بين المهتمين عن هاتين المسألتين، فقد ذهب البعض إلى ان تجديد علم الكلام لا يعني سوى إلحاق المسائل الجديدة واستيعابها في اطار المنظومة الموروثة لعلم الكلام، فمتى ما انضمت مسائل اخرى لعلم الكلام تجدد هذا العلم، فيما ذهب غيرهم إلى ان مفهوم تجديد علم الكلام لا يقتصر على ضم مسائل جديدة فحسب، وانما يتسع ليشمل التجديد في المسائل والهدف، والمناهج، والموضوع، واللغة والمباني والهندسة المعرفية، فالتجديد في المسائل يعني توالد مسائل جديدة، نتيجة للشبهات المستحدثة، نتيجة لنمو وتطور علم الكلام نفسه، اما التجديد في الهدف فيعني تجاوز الغايات المعروفة لهذا العلم، التي تتلخص في الدفاع عن المعتقدات، إلى تحليل حقيقة الايمان ومجمل التجربة الدينية. كما ان التجديد في المناهج التحرر من المنهج الاحادي والانفتاح على مناهج كثيرة في البحث الكلامي، تشمل المناهج الهرمنوطيقية «علم تفسير النصوص»، والسيميائية «علم الدلالة» والتجريبية والبرهانية، مضافاً إلى ظواهر النصوص والحقائق التاريخية. بينما يعني التحول في الموضوع الخروج من الاهتمام بقضايا وجود الباري وصفاته والنبوة، والمعاد، إلى نطاق واسع يستوعب كافة القضايا الموجودة في النصوص المقدسة، سواء منها الناظرة إلى الواقع أو الناظرة إلى الاخلاق والقيم. أما التجديد في اللغة، فيتحقق بالانتقال من لغة المتكلمين القديمة، ومعمياتها وألغازها، إلى لغة حديثة تعبر بيسر وسهولة عن المداليل، ويفهمها المخاطب من دون عناء، لانها لغة معاملاته وحياته اليومية. وبموازاة ذلك لابد من التجديد في المباني، فإن المتكلم اهتم سابقا بترسيم مبانٍ خاصة في المعرفة، تستند إلى المنطق الارسطي، وشيء من ميراث الفلسفة اليونانية، وجعلها ممهدة للمباحث الكلامية بينما انهارت بعض تلك المباني حين افتتحت الفلسفة الاوروبية الحديثة ثغرات اخترقت جدار الواقعية الارسطية، وتزايد الحديث عن واقعيات معقدة، كالواقعية التخمينية، وتعرض المفهوم التقلدي للعقل إلى عاصفة نقدية، استهلها الفيلسوف الالماني عمانوئيل كانت واكتسبت من بعده صياغات متنوعة، بالاستناد إلى معطيات فلسفة العلم والفيزياء الأخيرة، كل ذلك يدعو إلى استئناف النظر في المباني الماضية لعلم الكلام، لأن التجديد في المسائل والموضوع والهدف والمناهج واللغة يتطلب تجديداً في المباني.

فإذا طال التجديد جميع الابعاد السابقة، فإن الهندسة المعرفية لعلم الكلام ستشهد تحديثاً، لان أبعاد كل علم تشكل نسيجاً متكاملاً فيما بينها، ويوحدها التأثير المتبادل، أي أن أي تحول في أحدها يستتبعه تحول في سائر الابعاد الاخرى، وهذا يعني تخلخل المنظومة السابقة للعلم، وحدوث منظومة بديلة، يأخذ فيها كل بعد من أبعاد العلم موقعه الملائم، ويعاد نظم المسائل في إطار يتسق مع التحولات الجديدة في المسائل ، والغايات والموضوع والمناهج واللغة والمباني ، ومعنى ذلك تجديد الهندسة المعرفية لعلم الكلام.

غير أن هذا التصور لتجديد علم الكلام لا يتضمن رسم حدود دقيقة بين الكلام وفلسفة الدين ، مضافا إلى أنه يخلط بين الكلام الجديد والإلهيات المسيحية الحديثة. علاوة على انه لم يزل في طور البناء، ولذا تنوعت الإجتهادات، في بيان هويته، والكشف عن أسسه ومرتكزاته. ومع كل ذلك يبدو هذا التصور أجلى من تصورات أخرى تسعى إلى إيضاح مفهوم تجديد علم الكلام، لكنها تختصر التجديد في بعد واحد، أو تتخبط فلا نكاد نستخلص منها مفهوما متميزا للتجديد.

وهم التأسيس

من هو مؤسس علم الكلام؟ في ضوء المعطيات المذكورة آنفا لمفهوم التجديد، يغدو القول بوجود فرد واحد مؤسس لهذا العلم، قولاً يقفز على حقائق التاريخ، ويجهل المدلول الحقيقي لتجديد الكلام. ذلك أن حركة التجديد مخاض عسير، وولادة شاقة، لم تبلغ غاياتها بقرار تصدره مؤسسة أو فرد، أو خطبة حماسية، تهدر من مرجع علمي، أو مقال، بل كتاب ينشر ، وإنما هي مجموعة جهود فكرية وعملية جريئة تنطلق في بيئة تتوفر على العناصر والمقومات الضرورية لاستنبات الفكرة ونموها.

وليس تجديد علم الكلام بدعاً من ذلك. وإنما هو مشروع تضافرت في احتضانه وتطويره مبادرات وجهود فكرية وعملية، أسهم فيها رجال كثيرون من أعلام المسلمين في العصر الحديث، وإن كان دور الريادة يبقى نصيب عدد محدود منهم.

أما نشأة مصطلح علم الكلام الجديد، فيبدو أن هذا المصطلح ظهر للمرة الأولى في كتاب ألفه العالم الهندي المسلم شبلي النعماني المتوفى سنة 1332هـ ، ثم نقله الى الفارسية محمد تقي فخر داعي كيلاني. وطبعه في طهران سنة 1329هـ بنفس العنوان.

إلا أننا لا نستطيع ان نجزم بأن شبلي النعماني هو اول من نحت هذا المصطلح، الذي اضحى عنواناً للإتجاه الحديث في إعادة بناء علم اصول الدين. لكنه كان من أوائل الداعين إلى تجديد علم الكلام، بغية الرد على الشبهات الحديثة، والدفاع عن الشريعة المقدسة، فقد ذكر شبلي النعماني في مطلع كتابه هذا، «إن علم الكلام القديم يعنى ببحث العقائد الاسلامية، لأن شبهات الخصوم كانت ترتكز على العقائد فقط، بينما يجري التأكيد هذا اليوم على الابعاد الاخلاقية والتاريخية في الدين، وتتمحور الشبهات حول المسائل الاخلاقية والقانونية من الدين، وليس حول العقائد. فإن الباحثين الاوروبيين يعتبرون الدليل الاقوى على بطلان الدين هي مسائل تعدد الزوجات، والطلاق، والأسرى، والجهاء. وبناء على ذلك سيدور البحث في علم الكلام الجديد حول مسائل من هذا القبيل، إذ تعتبر هذه المسائل من اختصاص علم الكلام الجديد». ولذا ادرج النعماني في هذا الكتاب مسائل جديدة مثل: حقوق الانسان، وحقوق المرأة والإرث، والحقوق العامة للشعب، بجوار مباحث وجود الباري، والنبوة، والمعاد، والتأويل، وغير المحسوسات كالملائكة والوحي وغيرها، والعلاقة بين الدين والدنيا.

ثم صدر في طهران العام 1956م كتاب بعنوان «جهار مقاله: فلسفة يا كلام جديد» «اربع مقالات: الفلسفة أو الكلام الجديد» تأليف جواد تارا، غير ان مباحث هذا الكتاب لا علاقة لها بعلم الكلام الجديد، إنما يحتوي الكتاب على اربع مقالات، بحث المؤلف في الاولى منها مفهوم الوجود، فيما تحدث في الثانية عن وحدة الوجود وعلاقة الوجود بالماهية، وفي الثالثة يدور بحثه حول الحق والحكم وفي الأخيرة ذكر الأدلة على عودة الارواح.

وفي العام 1964م أوضح العالم الهندي المسلم وحيد الدين خان في مقدمة كتابه «الإسلام يتحدى» المبررات التي دعته لتأليف كتابه هذا، فشدد على ضرورة التحرر من منهج علم الكلام القديم، لان «طريقة الكلام واسلوبه قد تغيرا بتغير الزمن، ولذلك علينا أن نأتي بعلم كلام جديد لمواجهة تحدي العصر الحديث».

وقد استطاع وحيد الدين خان وصل ما بدأه المفكر المسلم محمد إقبال من قبل في «تجديد الفكر الديني في الاسلام» فكان كتاب «الإسلام يتحدى» إنجازاً رائداً في تشييد الكلام الجديد، إلا أنه ظل مهملاً في المشرق الاسلامي، فلم يهتم به الباحثون، مع أنه ترجم إلى العربية ونشر قبل ثلاثين عاماً.

وبعد ذلك بسبعة أعوام أصدر وحيد الدين خان كتابه الكلامي الثاني «الدين في مواجهة العلم» وأردفه بدراسة أعدها بعنوان «نحو علم كلام جديد» وألقاها في ندوة «تجديد الفكر الاسلامي»، التي عقدتها الجامعة الملية الاسلامية بدلهي في 27 ديسمبر/كانون الأول 1976م.

أما لدى الباحثين العرب فقد ذكر مصطلح «علم كلام جديد» فهمي جدعان سنة 1976، في كتابه «أسس التقدم عند مفكري الاسلام في العالم العربي الحديث» في الفصل الرابع الذي عقده للحديث عن «التوحيد المتحرر»، وبواعث التفكير الكلامي الجديد لدى بعض المفكرين المسلمين المحدثين، الذين «راحوا يبحثون عن (علم كلام جديد) – إن أمكن القول – علم للكلام يكون للتوحيد فيه وظائف جديدة، ويكون علماً «محرراً» للإنسان، وعلماً صافياً من الشوائب والأكدار».

ويعود استخدام مصطلح «التوحيد المتحرر» إلى المستشرق البريطاني جيب، الذي ذكر مصطلح «اللاهوت المتحرر» ونسبه إلى أحد اللاهوتيين الكبار في سياق حديثه عن الاتجاهات الحديثة في الاسلام، في المحاضرات التي ألقاها في «مؤسسة هاسكل لدراسة الإديان المقارنة» في مطلع هذا القرن. ونشرها فيما بعد في كتاب «الاتجاهات الحديثة في الاسلام».

وفي إيران ظهر مصطلح «علم الكلام الجديد» مع ترجمة كتاب شبلي النعماني المذكور ونشره سنة 1950م، لكن تبلور اتجاه جديد في التفكير الكلامي تجلى بوضوح في آثار العلامة الطباطبائي وتلميذه الشيخ مرتضى المطهري، فقد سعى الأخير سعياً حثيثاً لارساء أسس منهجية لتجديد علم الكلام، وكتب تصوراته بشأن تلك الأسس، كما اهتم بترسيم مفهوم علم الكلام الجديد، ولذا تعاطى هذا المصطلح في آثاره، ففي سياق بحثه لوظيفة علم الكلام، يحدد المطهرى وظيفتين له، تتمثل الأولى في دحض الشبهات الواردة على أصول وفروع الدين، والثانية في بيان الأدلة على أصول وفروع الدين. ثم يشير إلى أن اقتصار الكلام القديم على هاتين الوظيفتين يعني غيابه عن الشبهات المستجدة في عصرنا، فضلاً عن أن الشبهات الماضية أمست بلا موضوع في هذا العصر. كذلك وفر التقدم العلمي الكثير من الأدلة والبراهين الجديدة التي لم يعهدها العقل سابقاً. مضافاً إلى أن الكثير من الإدلة المتداولة بالأمس فقدت قيمتها، من هنا يشدد المطهري على لزوم «تأسيس علم كلام جديد».

في ضوء ذلك لا ينبغي أن نمنح براءة تحديث علم الكلام لرجل واحد، لأن رواد الاصلاح أسهموا جميعاً في إعادة بناء هذا العلم، فمنهم من عمل على تحديث المسائل، وغيره عمل على تحديث المباني، وثالث عمل على تحديث اللغة، ورابع أسهم في كل منها بنصيب?

الكاتب: د.عبد الجبار الرفاعي

المصدر: الوسط البحرينية

(Visited 85 times, 1 visits today)

عن حوارات

شاهد أيضاً

soroush

رؤى في الكلام الجديد: عبد الكريم سروش نموذجاً

رؤى في الكلام الجديد: عبد الكريم سروش نموذجاً

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Kyplex Cloud Security Seal - Click for Verification